منـــــــــتدى حياة المعــــــــدية
أخوتي وأحبتي مرحباً بكم في منتدى حياة المعدية ، أرجو أن ينال المنتدى إعجابكم وأرجو منكم ألا تطلعوا فقط وسجلوا واشتركوا حالاً


أهلا وسهلا بكَ أخي أو أختي في المنتدى يا رب تكون بخير أدخل وأشترك الآن مستنينكم معانا
 
الرئيسيةالتسجيلدخول

   

 

كل عام وانتم بخير " ادارة منتدى المعدية "


شاطر | 
 

 الإسعافات الأولية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
مور
اداري المنتدي
اداري المنتدي
avatar

انثى مسيجاتك : 277
تاريخ التسجيل : 31/10/2008

مُساهمةموضوع: الإسعافات الأولية   الإثنين يوليو 20, 2009 10:23 pm




التهاب الزائدة الدودية




*تعريف التهاب الزائدة الدودية:

- الزائدة الدودية هو عضو من أعضاء الجسم يشبه الإصبع ويوجد فى الأمعاء الغليظة فى أسفل الجزء الأيمن من
البطن ...



وعلى الرغم من أن الزائدة الدودية لا تقوم بأى دور حيوى أو لها فائدة محددة إلا أنها تتعرض للالتهاب وإذا لم تعالج قد يؤدى ذلك إلى انفجارها وتلوث باقى الأعضاء فى الجسم ومن ثم الوفاة.

ويحدث الالتهاب من عدوى فيروسية تصيب الجهاز الهضمى أوعند انسداد القناة التى تصل بين الأمعاء الغليظة والزائدة الدودية لتراكم البراز فيها مثلاً, وخوفاً من انفجارها عند حدوث الالتهاب يلجأ الأطباء إلى استئصالها فى خلال 48-72 ساعة من بداية ظهور أعراض الالنهاب. ويعتبر التهاب الزائدة الدودية من الحالات الطارئة التى ينبغى اللجوء إلى المساعدة الطبية على الفور ولا توجد خطوات محددة يمكن أن يقوم بها الشخص لتقديم الإسعافات الأولية من أجل تخفيف الآلام.



*مخاطر الإصابة بها:

غالبية الأشخاص التى تتأثر بالتهاب الزائدة الدودية يكون لصغار السن ما بين 11 – 20 عاماً وتحدث خلال أشهر فصل الشتاء ما بين أكتوبر – مايو. كما أن وجود تاريخ وراثى بين أفراد العائلة لحالات التهابها يرفع من نسب إصابة الأطفال وخاصة من الذكور, بالإضافة لحالات تكون الحويصلات الليفية.



*أعراض التهاب الزائدة الدودية:

- ألم فى الجانب الأيمن من البطن هو من أكثر الأعراض شيوعاً, وتمتد هذه الآلام بالقرب من السرة وتتحرك لتصل إلى الجانب الأيمن من الجسم، ويزداد الألم مع ممارسة الحركة وأخذ نفس عميق أو مع السعال والعطس أو بلمس مكان الزائدة.

- غثيان.

- قئ.

- إمساك.

- إسهال.

- عدم القدرة على إخراج الغازات.

- ارتفاع درجة الحرارة.

- تورم بالبطن.

ومن الهام عدم أخذ ملينات أو استخدام الحقنة الشرجية للتخلص من الإمساك لأنها قد تسبب انفجارها بالاضافة إلى ذلك يتم تجنب أخذ أدوية للألم لأنها قد تخفى أعراض أخرى الطبيب بحاجة إلى معرفتها.



* تشخيص التهاب الزائدة الدودية:

- الفحص الطبى.

- الأعراض الموجودة بالفعل.

- اختبارات الدم للتأكد من خلو المريض من أىإصابة بكتيرية كازدياد كرات الدم البيضاء.

- تحليل البول .

- الأشعة التشخيصية مثل: الأشعة المقطعية – الموجات فوق الصوتية – الأشعة السينية.



* علاج التهاب الزائدة الدودية:

- يحدد العلاج بواسطة الطبيب المعالج ويعتمد على:

- صحة المريض العامة وتاريخه الوراثى.

- مدى التهاب الزائدة.

- تقبل حالة المريض واستجابتها للعقاقير والأدوية.

- مدة استمرار الالتهاب.

ويتلخص العلاج إما:

1- بإجراء عملية جراحية لاستئصال الزائدة الدودية والتى لا تؤثر مطلقاً على حياة الفرد وما يتبعه من عادات الطعام أو الرياضة ... الخ.

أو

2- بأخذ العقاقير التى يصفها الطبيب.




الإسعافات الأولية لأزمات الربو:


* الإجراءات الأولية للإسعافات الأولية لأزمة الربو:

- هل يعانى المريض من أزمات ربو أو انسداد مزمن في الجهاز التنفسي؟
- هل تم إصابته بنوبات مماثلة من هذه الأزمة من قبل أو يشكو من أمراض القلب؟
- هل الأزمات السابقة لها نفس الأعراض؟
- هل توجد آلام بالصدر؟

* تقييم أزمة الربو:

- فحص الحالة العامة للمريض.
- تقييم العلامات الحيوية (النبض - الضغط - التنفس - درجة الحرارة).
- ملاحظة ما إذا كان يوجد أزيز عند التنفس - ضيق في الصدر أو صعوبة في التنفس
- سماع صوت الرئة عند التنفس إن أمكن.

* تحذيرات:

- لابد من التفريق بين المشاكل التي تتصل بالتنفس وتلك التي تتصل بالقلب.
- تشتمل أعراض ضيق التنفس على التعثر في الكلام و إفراز العرق وعدم النوم إلا في وضع الجلوس.

* بروتوكول الإسعافات الأولية لأزمة الربو:

- تهدئة المريض.
- مساعدته بالدواء عند الاحتياج لذلك.
- قياس العلامات الحيوية.
- إعطائه سوائل على الدوام .
- إعطائه أكسجين.

* اللجوء إلى الطبيب:
- يتم اللجوء إلى الطبيب على الفور عند:

- أزمات الربو الحادة.
- حدوث ضيق في التنفس أو أزيز في الصدر عند المصاب الذي لا يعانى من أزمات الربو.
- ضيق في التنفس مع آلام في الصدر.
- عدم إستقرار حالة المريض.
- إذا تم إستخدام الأكسجين.
- أي شخص يعاني من أزمات الربو ولم يستجب للعلاج.




* الإسعافات الأولية للنزيف الخارجى:

* الإجراءات الأولية للإسعافات الأولية للنزيف الخارجى:

- لابد من وجود تحديد أولاً كيف حدثت الإصابة وتاريخ آخر جرعة تطعيم تناولها المصاب ضد التيتانوس.

* تقييم النزيف الخارجى:

- لبس قفازات.
- لبس (جاون) وهي عباءة خاصة فوق ملابس المسعف لتحميه من التلوث وواقي للعين والوجه (ماسك).
- تحديد نوع الجرح وعمق القطع به.
- تحديد ما إذا كان الجرح ملوثاً.
- تحديد ما إذا كان النزيف شرياني (يكون لونه أحمر فاتح وغزير) أو وريدي (لونه أحمر داكن وأقل غزارة).
- تقييم العلامات الحيوية (تنفس - ضغط - نبض - درجة الحرارة).

* تحذيرات:

- يؤدي النزيف الحاد إلى الموت والحد الأقصى للكبار حوالي2,2 لتر وللأطفال من 5-7 لتر حسب الوزن.
- تستخدم المرقأة (ضاغط لوقف النزيف الدموي) بنسب بسيطة وعلى نحو محدد لأن ضررها أكثر من نفعها.
- تغسل الأيدي بعد تقديم الرعاية للمريض أو المصاب حتي في حالة ارتداء القفازات.

* بروتوكول الإسعافات الأولية للنزيف الخارجى:

- يغطي الجرح بضمادة ثم يضغط عليه باليد لمدة خمس دقائق علي الأقل.
- إذا لم يتوقف النزيف في خلال خمس دقائق، استمر في الضغط ثم يتم التوجه إلي أقرب مستشفي أو عيادة طبية.
- يرفع الجزء أو العضو المجروح إلى أعلى (فوق مستوى القلب) في حالة عدم وجود كسور مع ربطه بإحكام.
- لتقليل تدفق الدم عليك بالضغط علي الشريان في مكان الضغط الملائم.
- لا تنزع الضمادة عند توقف الدم وبداية تجلطه علي أن يدعم بضمادات أخرى إذا تطلب الأمر.
- تستخدم المرقأة (ضاغط لوقف النزيف) فقط إذا فشلت كل الطرق لوقف النزيف.
- متابعة التنفس والعلامات الحيوية.
- ملاحظة الجروح البسيطة بعد توقف النزيف في خلال خمس دقائق لحاجتها إلي الخياطة أو وضع مرهم مضاد حيوي عليها.
- يستخدم أكسجين في حالة النزيف الحاد.

* اللجوء إلى الطبيب:
- يتم اللجوء إلى الطبيب:

- إذا لم تتم السيطرة علي النزيف و بدء تعرض المصاب للصدمة.

* الجرعات المنشطة من التيتانوس:

- تؤخذ جرعة منشطة من التيتانوس في حالة الجروح البسيطة غير الملوثة ( إذا لم يتم أخذها منذ عشر سنوات).
- وأيضاً جرعة منشطة في حالة الجروح الكبيرة الملوثة (إذا لم تؤخذ منذ خمس سنوات).
- أما في حالة عدم التطعيم به نهائياً منذ الصغر لابد من اللجوء إلى الطبيب علي الفور.
- كافة الجروح التي تتطلب خياطة لابد من إعطائها حقن ضد التيتانوس


* الإسعافات الأولية للإغماء:

* الإجراءات الأولية للإسعافات الأولية للإغماء:
- هل تعرض المريض لأية إصابات عند سقوطه وقت الإغماء؟
- هل تناول قدراً وافراً من الراحة والغذاء والشراب؟
- ماذا كان يفعل المريض قبل تعرضه للإغماءة؟
- تحديد السن، وتحديد ما إذا كان يوجد حمل في حالة السيدات؟
- هل يعاني المريض من جرح حديث في الرأس؟
- هل كان يشعر بالغثيان والدوار قبل الإغماء؟
- هل له تاريخ قديم سابق بأمراض القلب؟

* تقييم الإغماء:
- قياس العلامات الحيوية.
- تقييم ما إذا كانت توجد علامات وأعراض للصدمة.
- التأكد من عدم تعرض المريض لأية إصابات أثناء سقوطه.

* تحذيرات:
- إذا أحس المريض بضعف أو دوار لابد أن يستلقي مسترخياً مع رفع الأرجل لأعلي.
- توجد عوامل عديدة تسبب الإغماءة منها: الصدمات النفسية - الألم - أمراض القلب - الجفاف - مجهود زائد عن الحد - تغير مفاجئ في وضع الجسم (مثل ترك الفراش فجأة عند الاستيقاظ) - الحمل.

* برووتوكول الإسعافات الأولية للإغماء:
- ينام المريض مسترخياً مع التحرر من الملابس الضيقة.
- رفع القدم لأعلي من 25 - 70 سم إن أمكن.
- في حالة القيء، ينبغي أن ينام المريض علي جانبيه.
- لا يعطي أي شيء سواء للأكل أو الشرب.

* اللجوء إلي الطبيب:
- عند تعرض المريض للإصابات أثناء سقوطه في الاغماءة.
- إذا كان المريض فوق سن الأربعين ويعاني من عدم انتظام في ضربات القلب.
- عدم انتظام العلامات الحيوية.




_________________
ومن عجب الدنيا تبقيك للبلى
وانك فيها للبقاء مريد
واي بني الايام الا وعنده
من الدهر ذنب طارف وتليد
ومن يأمن الايام اما انبياعها
فخطر واما فجعها فعتيد
اذا اعتادت النفس الرضاع من الهوى
فان فطام النفس عنه شديد
ان لله وان اليه راجعون والبقاء لله وحده
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الإسعافات الأولية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منـــــــــتدى حياة المعــــــــدية :: ** المنتدى الاجتماعي ** :: منتدى طب الاسره والمجتمع-
انتقل الى: